مقالات

عيد الحب في زمن اللاحب

 

بقلم : أشرف عمر

للأسف عيد الحب مثار جدل بين كثير من عباد الله المسلمين بين مؤيد ومعارض ومكفر لمن يحتفل بهً ولا اعلم هل هذا المسمي لهذا اليوم يستحق هذا الجدل والتكفير واظهار التدين عند بعض عباد الله فجأة والدفاع ببسالة عن حرمانيةًهذا اليوم ومسماه ، اعتقد ان الكثير من بني البشر المسلمون لديهم انفصام ديني واخلاقي لان كثير من التصرفات والتعديات علي عباد الله وحدوده تقع بصفه يوميه وعلي مدار الساعه ولا نسمع عن مدافعين عن حدود الله وحرمانيتها فقد ترك المسلمين كثير من المسلمين جوعي ومساكين وامتنعت الاغلبية العظمي عن اداء الزكاه.

المساجد في الايام العاديه شبة خاوية ولا يتجاوز عدد الصفوف فيها في كل فريضة ثلاث صفوف وقد تكلفت ملايين الجنيهات من اموال المسلمين . تركنا كل ذلك وذهبنا لتكفير من يحتفل بعيد الحب واخراجه عن الدين والملة ، ما يحدث يؤكد اننا بعدنا عن الدين الحقيقي واصبحنا ناخذ بشكليات الدين وهذا هو قمه النفاق مع الله ، عيد الحب مسمي ودعوه الي التسامح ودعوة الي الحب في ظل تفسخ مجتمعي وامراض نفسية خطيرة وقطع علاقات الارحام والالفة والتراحم والصلة الطيبة والمروءة بين المسلمين، عيد الحب دعوه جميلة في ظل انتشار الحسد والغل وقطع الارزاق والقتل والكبائر والمعاصي التي ترتكب بسببً حبس المسلمين لاموالهم عن فقراء المسلمين وانفاقها علي غير المسلمين.

عيد الحب بموضوعيته ليس بين حبيب وحبيبه وغريزة جنسيه عيد الحب هو ان نعيد احياء الحب التواصلي بين بعضنا البعض وان ننقي قلوبنا من الغل والحسد ، عيد الحب هو ان نعيش الحب بموضوعيه والتواصل النفسي مع الاخر وان نحترم بعضنا البعض وان يكون هناك تواصل جيد ببن عباد الله وعدم تجاوز حدود حرية الاخر ، المسلمين يحتاجون لهذا العيد قبل الكفار لانهم يقتلون بعضهم البعض ويتعدون علي بعضهم البعض وياكلون بعضهم البعض بعد ان مانت المرؤة والحب بين كثير من امه محمد بسبب غلبه الشهوه بكل صورها علي حب الله والاخر من عبادة، لا تنظروا الي مسمي عيد الحب ومن اطلقه انظروا الي موضوعيه الدعوة والهدف العميق منها وخذوا المضمون وطبقوة لان حال المسلمين يرسي له بعد ان تقطعت الارحام وازدادت الصراعات والخيانات والبلطجة والانتقام والتعدي علي حدود الناس وحرمات الله ، احياء شعيره الحب والاحساس بالاخر ضرورة يتبغي احيائها وان تقوم اجهزه الدوله الممثله في الرياضه والازهر والتعليم والاعلام والاوقاف باعداد برامج تثقفيه لاحياء شعيره الحب والتآخي واحترام الاخر والتعايش بموضوعيه واخلاص بعد ان كثرت الخيانات في عالم المسلمين ، الحب جميل لانه حياه ويحتاج منا الي ان نجعل له اكثر من يوم لانه شيء لذيذ ممتع مع من نحب وفيه تصالح مع النفس والذات وغذاء نفسي للمحب ، لذلك دعونا نحتفل بالحب بموضوعيه واخلاص مع من نحب والغير

وأن نقوم بإخراج مالدينا من مشاعر حلوه وجميلة ولذيذة الي الاخر حتي يعود الي الانسان هدؤه النفسي واخراج مالديه من كبت ومرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!