أرشيف الوسم : وكالة روتانا نيوز الاخبارية الدولية

الشاعرة والكاتبة هدى الهرمي تكتب/ فظاظة العشق

فظاظة العشق/ قصة قصيرة بقلم / التونسية هدى الهرمي نزعت عنها خمول الظهيرة و جاهدت في التخلص من طرواة السرير والأنفاس المضطجعة فوقه، لترّتق العشق الذي اكتسح جسدها الغضّ وسط غلالة حمراء من دانتيل معتق بالغواية، كميثولوجيا اغريقية تكشف عن سائر مفاتنها. كان موعدها المنشود، بعد هجر و انتظار مكلّل بلقاء، مكتحلة بجمر الأشواق و صلافة الحنين تجاه هارون، سيّد قلبها و حبيبها المحتجز في أروقة فؤادها رغم بروده و عصبيّته اغلب الوقت. انه شابّ يافع و وسيم، لكنه غامض، فلا غرابة ان تدفن بين ضلوعه صباها الآسر، لتوقد شعلة انوثتها و تغرم به الى أبعد حدّ كلما استغرق وقتا في الغياب. ما كان بوسعها ان تفعلها و تكشف أسراره الخاصّة. فقط التئام شملهما كان أقصى غايتها. لمحته واقفا عند النافذة شارد اللبّ، بينما الشمس تغازل صدره العاري و عضلاته القويّة، و هو رابض دون حراك مستسلما لأشعّتها الحارقة. هرعت اليه برفق و سألته : " هارون ...حبيبي انت بخير !" أخفت نور قلقها و توجّسها. انها تخشى عاطفتها الجامحة قبالة شعوره الباهت تجاهها. عندما لم تتلقّ جوابا منه، استطردت قائلة: " ثمّة صمت يقتلني و هو موجع أكثر من النطق" التفت اليها هارون أخيرا. مرّر أصابعه على وجهها ثم داعب عظام وجنتيها المتألقة لينبري قائلا : " كنت تغزلين ليلتنا البارحة بشقاوة طافحة" طبع قبلة على جبينها و هو يحملق فيها حيث بدت له مضيئة و شفّافة كبدر ليلة اكتماله. ثم حبس أنفاسه و هو مذهول بالملمس الناعم و المنزلق كالحرير. ضحكت نور بغنج فائض و هي تجرّه من يده الى الطاولة القابعة وسط الغرفة المتبرّجة بوجبة حبّ. كانت الأقداح ملفعة ببقايا الشفاه، مع شمعدان فاخر لم يأنف من الاشتعال، كأنه يدندن على ايقاع النشوة المستحوذة على الأجواء. أرغم هارون نفسه على الجلوس من أجلها، انما لم يطق ذلك. و انحرف بتوترّ غير مُسبق بدى على محيّاه. التقط سيجارة و نفث دخان حيرته في الفراغ دون أن ينبس ببنت شفة. لقد صعب عليه الأمر رغم حرصه على عدم اظهار تلك الفجوة السحيقة بينهما. الا انّ هواجسه تندلق بشراسة و تجلد عاطفته الطفيفة ثم تقذف امتعاضه من هذا الرضوخ المتهّور لغرائزه. مال نحو النافذة مرّة اخرى ثم اهتزّ بفزع. ذات مرّة ظنّ انه عرف ما يجب فعله. لقد انضمّ لجبهة المقاومة. الآن اختلطت عليه الأوراق. ثمة شيء خطأ. بدا كما لو أنه في شجار مرير مع نفسه. تنشّق رائحة نور و هي تتهاوى بحركات مائلة و تلتصق به. صار قلبه يخفق بنحو مضطرب. خفضت بصرها و هي تحبس أنفاسها باستهجان و غرابة. هدوءه المروّع يُشتّتها بعد ليلة صاخبة كانت تمضغ فيها جُلّ فاكهتها لتحيلها الى شهد رطب بين فكيّه، ثم تسقي ظمأ الحناجر بنبيذ معتّق في أسحار اللهفة و جوع العناق. تفحّصت ملامحه و هي تجلس بقلق عند حافّة السرير. انتظرت أن ينتهي من تدخين السيجارة و يضطجع بقربها. ثم قرّرت أن تنال من شروده و تقطع صمته اللعين. " ما الأمر ...تبدو قلقا !" سألته، و هي تتجّه نحوه، ثم تقبض على ذقنه و ترفع رأسه تجاهها لتلمح ابتسامة حزينة. يبدو جذّابا و قاسيا. تعرف جيّدا انه يُشبه "بول استر" بوسامته و انه مغرم بالأدب العالمي ليس أكثر لكنها تجهل أفكاره المنفلة من السائد و المُشبعة بثقافة ثوريّة. لطالما أحبّ تشي غيفارا، و انغمس في كتب التاريخ و الملاحم الاسطورية لتطارده شعارات الثوّار، تمخضّ عنها هتاف عميق مأهول بنشيد المقاومة و ما الى ذلك من صلابة المواقف المصيرية. كان صوته بطيئا و متكاسلا و هو يقول: " نور...في الوقت الذي أبحث فيه عن حقيقة شعوري تجاهك، كلّفني الأمر عصيانا من نوع آخر" . سحب الى الأسفل ستار النافذة ثم ابتسم ابتسامة عريضة خالية من أي تعاطف. انه يختار مجازفته بعد ان ظلّ معظم الوقت يقوّم صيغة الاعتراف. " الأحلام الطريّة التي ائتمنتها لديّ مستحيلة...ما يحصل بيننا هراء و نزوات خرقاء " صارت عيناه قاتمتان و رأسه يضجّ بالحيرة. أحسّ كما لو انه يغرق، و لم يكن بمقدوره ان يرفع رأسه و يتفرّس وجهها. رفعت نور حاجبين غير مُصدّقة. و بصوت نضج قالت : " حقا!...هذه دعابة سخيفة " كانت ذراعاها تطوّقه، بينما وجهها متورّد و كلماتها أشبه بغصّة. انها تنوي أن تحوز قلبه بأي طريقة. لكن ستكون تلك أكبر غلطة اذا فشلت في زعزعة عناده. لكن برودة هارون اخترقت روحها كجرس الخيبة. لم يكن بوسعها ان تستشعر كل هذا الضعف الذي يجعلها تتكسّر الى شظايا، مع أنه كان من دأبها ان تكون امراة قويّة. انها تحبه جدّا. و هو يعرف كم هي حسّاسة، لكنها فشلت في ردم ذاكرته المثخنة بالألم بعد استشهاد والده منذ أول شهقة ميلاد أخرجته الى دوّامة الحياة و ثبتّته كوتد في خارطة وطن انهكه الاحتلال. تململ هارون في مكانه، و عيناه تنظران صوب نور و هي تمسح وجهه برقّة يغالبها القلق، ثم انتفض ليلتقط يدها و يبعدها بقوّة. تنّفس بعمق، ناهشا صمته بتذمّر قائلا : "قدري صعب وقضيّتي لا مفرّ منها...انها وامضة كشيء حيّ" ثم تقهقر صوته و غاب ليعود كأنه ارتعاشة الصدى. "لن ابق منفيّا في غربتي يا نور و لن أخون ذاكرتي، هناك ثأر يُشعرني بالسأم من كلّ شيء " استجمع هارون رباطة جأشه و تجاوز نور و قد بدأ يرتدي ملابسه قبل برهة وجيزة. مسكت يده بأصابع مرتعشة ثم هزّت كتفيها و تطلّعت اليه بعينين واسعين كأنها تتحدّاه : " لقد تأخرت. علٍقنا في العشق و لا مهرب" ردّ عليها قائلا بعد ان أطلق ضحكة قصيرة : "انا آسف جدّا، هناك فظاظة سلبت كل ضوضاء العشق. انتِ لست مبتغاي " خرج مسرعا من الشقّة، ثم صفق الباب وراءه. دبّت رعشة في أوصال نور. انفجرت بالبكاء ثم انهارت فوق السرير و هي تهذي بصوت كسير : " سأكرهك الى الأبد " ثم كرّرت الكلمات بنبرة سخط و شعرت بأن جسدها يتصلّب و حلقها يجفّ. حيث كان عالمها يتهاوى من حولها.انها متيقّنة الآن أن الجرعة الزائدة من العشق قد نسفت كل آمالها في الفوز بهارون و أن خياراتها لم تجبره على حبّها بل انشئت في قلبه الشفقة ثم ركلة مستاءة. في غضون دقائق قليلة سمعت دويّ انفجار اهتز له كامل المبنى.

فظاظة العشق/ قصة قصيرة بقلم / التونسية هدى الهرمي نزعت عنها خمول الظهيرة و جاهدت في التخلص من طرواة السرير والأنفاس المضطجعة فوقه، لترّتق العشق الذي اكتسح جسدها الغضّ وسط غلالة حمراء من دانتيل معتق بالغواية، كميثولوجيا اغريقية تكشف عن سائر مفاتنها. كان موعدها المنشود، بعد هجر و انتظار مكلّل …

أكمل القراءة »

عبد الناصر صالح يكتب .. آخِر الشعراء

شعر :عبد الناصر صالح   آخِر الشعراء.. ” إلى صديقي الشاعر الراحل حلمي سالم “ لم نكن وحدنا في الممرّ نُخاتلُ فرحَتنا لم نكن وحدنا في رنينِ الكؤوسِ نكابدُ أوهامنا ونجهّزُ أنفسنا لاقتناصِ القصيدةِ في شهوةٍ سيجتها خيام المواجع والتجربة لم نكن وحدنا يا رسول المحبةِ نخجل من دمعةِ الوردِ …

أكمل القراءة »

لأول مرة : تعيين سيدة في أحد الأندية السعودية

لأول مرة : تعيين سيدة في أحد الأندية السعودية

نوال مسلم – إمتنان منصور :مكة المكرمة :-   أعلن نادي الوحدة ، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي تعيين السيدة : (مدى على بازيد – أخصائية إجتماعية بالنادي) وقالت الوحدة في تغريدة على حسابها بتويتر : “إدارة الوحدة تعين الأستاذة ” مدى بازيد” ماجستير علم إجتماع ، أخصائية اجتماعية …

أكمل القراءة »

الشاعرة وفاء أخضر تكتب/ في فمي بريق

من" على شفا جُرُفٍ هار " فجّةٌ كفاكهةٍ غبية أردّد أغنيةً قديمة: "في دارنا سوسن و تفاح أمّي تبسمل دوما ابي يصلّي كثيرا وأنا ألعب مع الهررة والكلاب والخرفان دجاجتنا الهزيلة لا تفارق بيضتها الوحيدة تنتظر الشمس كلّ صباح والشّمس لا تأتي كيف يسكت العالم .. كلّ هذا ؟!" جَرَابي مثقوب وجيبي مثقوب وقلبي مثقوب وعقلي مَنْخور بالثقوب وبِنْطالي لا يسعُ مُؤَّخِّرتي اجلسي في دكان جارتنا التي هرمت فجأة اللُّبُّ أكوام الوقت لا يَسَع عِدِّي للعشرة لن يأتي .. الْتَقِطي الوردة واسأليها لن يأتي غنّي له أغاني أم كلثوم الجميلة لن يأتي ... في غرفة ضيقة وعلى قرن ثور أنهكه الدوران اجلسي واغمضي عينيك وابكي ْأحببتُ مرَّةً أولى وأحببت مرَّة ثانية وأحببت مرَّات كثيرة ولا فرق بين المرَّة الأولى والمرَّة الأخيرة تعال أحكِ لك ... والحكايات ..لا جديد فيها أجنَّة نافقة وبقايا ورود مسحوقة.. تعال أبح لك أنني أخشى أن أكرهك وأخشى أن أنساك وأخشى ...أن أُقِرَّ ..أنَّني بالكلام أبرِّر جرائمي الكثيرة مُرْبَكَة يدي ومُرْبَكٌ شالي الأزرق ومُرْبَكة تَنُّورتي القصيرة لو لامسْتَ فخذيًّ هل تقسو نظرتي أكثر أو ....؟ كم عدد الرجال الذي أحببتُ ؟ أذكر ذاك الذي احتفى بشعري وذاك الذي هرب من ألْيَتي وذاك الذي شتمني وذاك الذي قبَّلني وذاك الذي هجرني وذاك الذي رسمني وذاك الذي رقص معي وذاك الذي انتظرته خلف التلِّ ولم يأتِ .... كلُّ قصص الحب تنتهي البطلة ..تُقبِّل حبيبها وبعدها يتركها وحيدة احملي قلما واكتبي له رسالة أخيرة "حبيبي أمَّا بعد .. أراك بأجنحة وابتسام نظرت في المرآة أبحث لك عن مشروع حبيبة لم أجد لوناً وابتساما لم أجد حُلٍْما سعيدا قبل السقوط صفَّقَ لي حشْد ٌ وبعد السقوط نَهَرَني دود الأرض جارنا ابتسمَ وحبيبي لا يعرف الابتسام وأنا منذ الطفولة أبسمل أصلّي أثرثر كلَّمني في الأمس صوته أَجَشُّ حزينٌ حنون لو يضع يده على فمي لو يضع فمه على فمي ولو أَغمضْ عينيَّ أخيرا وفاء أخضر ( في فمي بريق)

في فمي بريق   / بقلم وفاء أخضر من” على شفا جُرُفٍ هار “ فجّةٌ كفاكهةٍ غبية أردّد أغنيةً قديمة: “في دارنا سوسن و تفاح أمّي تبسمل دوما ابي يصلّي كثيرا وأنا ألعب مع الهررة والكلاب والخرفان دجاجتنا الهزيلة لا تفارق بيضتها الوحيدة تنتظر الشمس كلّ صباح والشّمس لا تأتي كيف …

أكمل القراءة »

بداية بزوغ ممثل عالمى من أصل عربى مازن رفاعى باوروبا

بداية بزوغ ممثل عالمى من أصل عربى مازن رفاعى باوروبا

كتب د.عبدالله مباشر رومانيا   سينا الطبيب الفيلسوف عالم الفلك والكيمياء والرياضيات كثير من الأذكياء لا يرقون إلى مستوى إمكانياتهم الفعلية، في الحقيقة إن الكثير من العباقرة قد حرموا من وصول أعلى إمكانياتهم و قد حرموا من كونهم معروفين لما يعزى إلى نوعية الحياة التي عاشوها وقلة الفرص التي انبثقت …

أكمل القراءة »

محافظ كفر الشيخ : إنشاء محاور جديدة لتخفيف الضغط المروري وضمان سهولة الحركة داخل العاصمة

كفرالشيخ / فتح الله شتا قال اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، كنا نعاني من ازدحام مروري ووجود بعض الكثافات، نتيجة لمرور سيارات النقل داخل طرقات المحافظة، وتشاركنا مع عدد من الجهات، في إنشاء محاور جديدة، وجاري تنفيذ طريقين دائريين شرقي وغربي، الأول شرق العاصمة ينفذه جهاز التعمير للساحل …

أكمل القراءة »

وفاة الفنان سمير الإسكندراني

وفاة الفنان سمير الإسكندراني

 منى الحسينى توفى منذ قليل الفنان سمير الإسكندرانى عن عمر يناهز 82 عامًا، بعد صراع مع المرض، بمستشفى النزهة حيث كان يتلقى العلاج هناك، ولم يتحدد حتى الأن موعد الجنازة. ولد في حي الغورية 1938 ، القاهرة، والده كان يعمل تاجرًا للأثاث وكان محبًا للفن وصديق لمجموعة من كبار الشعراء …

أكمل القراءة »

رشيد خطابي “يلتقي برئيس المجلس الاعلي للاعلام لتنسيق سبل التعاون بانتخابات الشيوخ

رشيد خطابي "يلتقي برئيس المجلس الاعلي للاعلام لتنسيق سبل التعاون بانتخابات الشيوخ

كتبت رشا محمدي   أجرى السفير أحمد رشيد خطابي رئيس بعثة جامعة الدول العربية لمتابعة انتخابات مجلس الشيوخ والوفد المرافق له مقابلةً مع السيد كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حيث جرى التباحث خلال المقابلة حول متابعة انتخابات مجلس الشيوخ.   استعرض رئيس المجلس الصلاحيات والاختصاصات التي تدخل ضمن …

أكمل القراءة »

لقاء سويدان ” تتألق من جديد مع جليلة العالمة في العرض المسرحي ” فنان الشعب “

لقاء سويدان " تتألق من جديد مع جليلة العالمة في العرض المسرحي " فنان الشعب "

وليد محمد   تعيش النجمة لقاء سويدان حاليا حالة تالق فني على مسرح البالون حيث تلعب بطولة العرض المسرحي الجديد ” فنان الشعب ” امام الفنان الشاب ميدو عادل الذي يجسد دور الموسيقار الكبير سيد درويش تأليف سيد ابراهيم واخراج اشرف عزب .   قالت لقاء سويدان انها فخورة بهذا …

أكمل القراءة »

الشوربجي” يدلي بصوته في انتخابات الشيوخ

الشوربجي" يدلي بصوته في انتخابات الشيوخ

كتب هبة شرارة   أدلي عبد الصادق الشوربجي رئيس الهيئة الوطنية للصحافة صباح اليوم بصوته الانتخابي في انتخابات الشيوخ أمام اللجنة الانتخابية بمدرسة الجيزة القومية بالجيزة.   وأشاد رئيس الهيئة الوطنية للصحافة بأجواء الاستقرار التي تسود العملية الانتخابية في كافة اللجان الانتخابية متجسدة بشكل واضح منذ الساعات الأولي لعملية التصويت، …

أكمل القراءة »