أخبار دولية

تحليل: الناتو لا يملك القوة المادية لتلبية مطالب كييف

تحليل: الناتو لا يملك القوة المادية لتلبية مطالب كييف

روما/ حامد خليفة

منذ أشهر، طلبت أوكرانيا من الدول الغربية توفير أنواع مختلفة من أنظمة الأسلحة لصد الغزو الروسي، ولكن بالنظر إلى الإرادة التي عبرت عنها مجموعة الدول الصناعية السبع وحلف شمال الأطلسي في قمتي إلماو ومدريد الأخيرين، على الآستمرار في دعم الدفاع عن البلاد، سيكون من الصعب دعم مثل هذه الطلبات الضخمة، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وتشمل القائمة التي قدمتها سلطات كييف إلى الدول الحليفة المركبات الثقيلة، بما في ذلك الدبابات، أو أحدث الأسلحة، مثل الطائرات الهجومية بدون طيار.

وفي منتصف يونيو، أدرج المستشار الرئاسي ميخايلو بودولياك الإمدادات التي ستحتاجها أوكرانيا بطريقة أو بأخرى من أجل “معادلة” ميزان القوات مع روسيا: من بين أمور أخرى، 300 قاذفة صواريخ متعددة، و 500 دبابة،

وألف طائرة بدون طيار وما لا يقل عن ألفي مركبة مدرعة، الطلبات الواضحة التي لا يبدو أن دول الناتو، ولا سيما الأوروبية منها، قادرة على تلبيتها نظرًا لعدد الأسلحة التي يتم توفيرها حاليًا.

وقال الجنرال ماركو بيرتوليني، القائد السابق للقيادة التنفيذية للقمة المشتركة ولواء فولغور، لـ”نوفا”، إنّ أوكرانيا تؤكد أنها بحاجة إلى “كمية كبيرة من الأسلحة عالية الجودة”، ولكن من الصعب على الدول الأوروبية تلبية الاحتياجات من هذا النوع، والسبب تافه هو الافتقار إلى الموارد لضمان الإمداد بالوسائل وأنظمة الأسلحة حتى الموقف.

وأوضح بيرتوليني أن الحرب في أوكرانيا “حرب تقليدية، حيث يوجد إستخدام مكثف للمشاة والمدفعية والدبابات. وبالتالي، فإن معدل استهلاك وسائل الإعلام هائل”، مشيرا إلى أنّ طلبات سلطات كييف، وفي مقدمتها الرئيس فولوديمير زيلينسكي، “ليست بنادق أو بنادق آلية، بل أسلحة ذات تعقيد معين،

متطورة تقنياً”. ومن الأمثلة الواضحة على ذلك الطائرات بدون طيار، وهي أنظمة “متطلبة من الناحية التكنولوجية ومكلفة”، حتى الدبابات “أسلحة باهظة الثمن وبالتأكيد الكميات المطلوبة كبيرة”.

وتابع بيرتوليني “العديد من الدول، بالإضافة إلى إيطاليا، شددت أحزمتها وزودتها بالأسلحة”، والتي غالبًا ما تكون ذات فائض، والتي لا تخدم الجيش بشكل مباشر. ليس لدينا مئات الدبابات وكل الطائرات بدون طيار التي يريدها زيلينسكي”.

وفقًا لبيانات تقرير “التوازن العسكري” الصادر عن المعهد البريطاني الدولي للدراسات الإستراتيجية، لم يكن لدى أي من الجيوش الأوروبية الرئيسية (المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا واليونان وبولندا وإسبانيا) في المتوسط أكثر من 200 دبابة قتال رئيسية حديثة.

يختلف الوضع بالنسبة للمركبات التي تعتبر “مهجورة” أو قديمة من الناحية التكنولوجية، حيث يختلف مدى توفرها وفقًا للحالة: منذ بداية الحرب، كانت بولندا قد أرسلت حوالي 200 دبابة T-72 إلى أوكرانيا، ولكن هذه إلى حد كبير من السيارات الموجودة الآن في المستودعات والتي بالكاد يمكن أن تحدث فرقًا مقارنة بالموديلات الحديثة والمتقدمة.

وأوضح بيرتوليني”الولايات المتحدة لديها إحتمالات مختلفة”، لكن إيطاليا ستجد صعوبة في توفير حتى حصة من الأسلحة التي تعتبرها كييف ضرورية، و “الوضع لا يتغير بالنسبة لألمانيا، التي شهدت تقليصًا كبيرًا” للوسائل العسكرية، وكذلك فرنسا.

وفقًا لبيانات المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، كان لدى البلدين قبل بدء الصراع في أوكرانيا 245 و222 من الدبابات القتالية المذكورة أعلاه تحت تصرفهما – تمتلك فرنسا أيضًا 247 مركبة هجومية – بالإضافة إلى 651 و2000 مركبة مدرعة من مختلف الأنواع، من الصعب تحديد عدد هذه الأجهزة التي تعمل بالفعل وعددها قيد الصيانة أو بحاجة إلى إصلاح شامل.

ليس من قبيل المصادفة أن ألمانيا، بعد تعرضها لإنتقادات شديدة بسبب عدم اليقين في توريد الأسلحة، قررت إرسال مدافع هاوتزر – وكذلك هولندا -، وهي معدات يمكن الإعتماد عليها من 252 وحدة، قبل بداية الصراع.

من وجهة النظر هذه، “الفائض” أساسي، كما يشرح الجنرال بيرتوليني، لأنه “لا يمكننا نزع سلاح جيشنا لتسليح الجيش الأوكراني”.

وبحسب بيرتوليني، “إنها أيضًا مسألة أخلاقية، لأن القوات المسلحة مقدر لها الدفاع عن الأشخاص الذين يعبرون عنها”.

على وجه التحديد، إيطاليا لديها قيود قوية للغاية في أي إمدادات لأوكرانيا، مع الأخذ في الإعتبار أن “الدبابات الفعالة في الجيش الوطني في حدود العشرات”، حيث تشير بيانات المعهد إلى توفر 200 دبابة Ariete و251 Centauri، ولكن من الواضح أنها ليست جميعها جاهزة للإستخدام العملي.

ويشرح بيرتوليني، الذي تتوافق كلماته مع بيانات تقرير المعهد البريطاني، أنّ “هناك توافر أكبر للمركبات الثقيلة – 432 نوعًا مختلفًا من مركبات المشاة، ولكن ليس الطائرات بدون طيار”.

ووفقا لتقرير المعهد، يمكن لإيطاليا حاليًا الإعتماد على سرب (من ثماني إلى 12 طائرة) يتكون من مركبات إستطلاع MQ-9 Reaper وRQ-1 Predator.

موضوع آخر هو الذخيرة، “التي لا تنمو على الأشجار، عليك الإعتماد على المخزونات”، ولكن حتى من وجهة النظر هذه في إيطاليا، هناك قدرات محدودة.

وأشار الجنرال إلى أن عمليات السلام التي أجرتها قواتنا المسلحة في العقود الأخيرة “تتطلب القليل من الذخيرة وبالتالي تم تقليص حجمها”. يضاف إلى ذلك مشكلة التسلح الذي يمكن أن ترسله الدول الأوروبية إلى أوكرانيا، لأنها “ليست موحدة”.

ووفقا لبيرتوليني، فإن “”دبابة Aries تختلف عن دبابة ليوبارد الألمانية 2. قم بتغيير الذخيرة وتغيير الوقود المستخدم ونوع التدريب المطلوب”.
ربما تكون الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة “التي لديها فائض كبير”، ولكن دائمًا بوسائل غير طليعية، وفي هذا المنظور يجب أيضًا أن نأخذ في الاعتبار مسألة تعزيز الناتو على الجبهة الشرقية، كما تقرر في القمة مدريد، التي “لا يمكننا أن نضع جيوشنا في وجهها”.

تمتلك الولايات المتحدة بالفعل آلاف الدبابات القتالية، ولهذا السبب يمكن أن تلجأ كييف بشكل أساسي إلى واشنطن لتلبية مطالبها.

إنضمت الولايات المتحدة إلى المملكة المتحدة، “الصقر” الحقيقي في أوروبا من بين الدول التي تدعم أوكرانيا عسكريًا: في الأسابيع الأخيرة، دربت القوات البريطانية مئات الجنود الأوكرانيين في حقل يقع في المقاطعة على إستخدام أنظمة Mlrs ويلتشير في جنوب غرب إنجلترا.

بالإضافة إلى ذلك، اشترت لندن 50 مدفع هاوتزر L119 (بمدى 12 كيلومترًا) للتبرع لأوكرانيا، وليس الإعتماد المباشر على احتياطياتها. وفقًا لبيانات المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، تمتلك المملكة المتحدة 227 دبابة قتالية، بالإضافة إلى ألف مركبة مشاة، لكن التدريب المطلوب لهذه المركبات أطول بكثير وأكثر تعقيدًا من تدريب Mlrs، بالإضافة إلى حقيقة أنها ليست كذلك. من الممكن تحديد عدد هذه المركبات التي تعمل بالفعل في النشاط التشغيلي على وجه اليقين.

حتى الآن، بين الوعود والتسليم الفعلي، ربما تلقت أوكرانيا حوالي 270-300 دبابة و 50 قاذفة Mlrs وربما مدافع هاوتزر عيار 155 ملم منذ بداية الحرب. ومع ذلك، فإن هذا جزء محدود من الإمدادات التي تعتبرها سلطات كييف ضرورية، دون النظر إلى ارتفاع معدل الخسائر التي يتعرض لها الجيش الأوكراني حاليًا.

في الختام، تختلف حدود الطلبات المقدمة من أوكرانيا، ويبدو من الصعب العثور على حل يعتمد بشكل مباشر على المعدات المقدمة للجيوش الأوروبية، فقد قال الجنرال بيرتوليني “نحن بحاجة إلى أسلحة محدثة تقنيًا مع معدات ذخيرة مناسبة. إذا كان الأمر يتعلق بفائض الأسلحة، فإن الذخيرة الموجودة في المستودعات ليست بكميات كافية “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!

Slot Gacor

Slot Gacor Terbaru

Slot Gacor

Sbobet88

Slot Gacor

https://www.timothyegan.com/

https://semanamedioambiental.com/wp-includes/slot-gacor/

https://auditsocial.world/wp-includes/slot-gacor/