حوادثحوارات

وكالة روتانا الدولية تكشف : حقيقة التمثيل بجثة مصري بدولة ليبيا

وكالة روتانا الدولية تكشف : حقيقة التمثيل بجثة مصري بدولة ليبيا
وكالة روتانا الدولية تكشف :
حقيقة التمثيل بجثة مصري بدولة ليبيا

كتب / خلف الله العيساوي

كما أعتدنا في وكالة روتانا نيوز الاخبارية الدولية أن نقدم للقارئ المعلومه المؤكده

والتي لا يجدها في وسائل الإعلام الأخري قمنا اليوم بالتواصل مع أسرة المواطن المصري أحمد حامد أحمد عوض ٢٥ عام

و الذي تم تعذيبه تعذيبا وحشيا بدولة ليبيا وقام المتهمين بقطع يديه وكذلك عضوه الذكري

ليتركوه جسدا محطما يتمني الموت لحظة بعد لحظه بعد أن فقد كرامته ومصدر رجولته .

في البداية تواصلنا مع أحد أشقاء المجني عليه

والذي يسكن بنجع النوارنه بقرية روافع العيساويه مركز المنشاه بسوهاج والذي أكد أنهم ثلاث أشقاء لاب متوفي

وأم مقعده أنهكها المرض حيث تعدت ثمانين عاما هم :

المجني عليه وهو مقيم بدولة ليبيا منذ مده طويله والاخ الثاني بالمملكة العربيه السعوديه

و هو الشقيق الثالث ويدعي علي حامد أحمد عوض ٦٥ سنه يعمل بمجال المقاولات العمومية

و الذي أكد لوكالة روتانا أنه فور علمه بما حدث لشقيقه المقيم بدولة ليبيا منذ أكثر من عشرين عاما إقامة كامله قام بتقديم مذكرة لوزارة الخارجيه بهذا الخصوص

وأشار إلي أن شهود العيان أكدوا وجود نزاع مالي بين المجني عليه وبين أحمد مجدي الأمين وشركاه

أصحاب محل فراخ بأجدابيا حيث قام الجناه بمطالبة المجني عليه بمبلغ ٧٠ الف جنيه

بينما أكد المجني عليه أنهم مدينين له وليس هو الدائن لهم ثم قام أحد الأشخاص بأحضاره لهم بناءا علي رغبتهم فقاموا بتوثيق يديه وقدميه وناله منهم تعذيبا وحشيا لعدة أيام

ثم قاموا بقطع العضو الذكري له ووثقوا يديه ودخل مستشفي أجدابيا ولتنفجر كلتا كليتيه .

وأشار شقيق المجني عليه أن شهود العيان المقيمين بمنطقة أجدابيا (مسرح المحادثه )

الذي تم التواصل بهم أفادوا أن النزاع مادي ونفوا وجود أي شبهه خاصه بالشرف واستدلوا بالمحضر المحرر ضد المجني عليه ويطالبونه فيه بدفع ٧٠ ألف جنيه

وأشار شهود العيان أن المجني عليه قام بالعمل علي في إنشاء مديرية الأمن وكذلك ومستشفي أجدابيا .

وأضاف أبن شقيق المجني عليه ويدعي أحمد علي حامد ٢٤ سنه أنه تم التواصل مع النائبه رقيه الهلالي عضو مجلس النواب المصري

حيث قامت بتقديم مذكره عاجله لنائب وزير الهجره ووعدوا بمتابعة القضيه

وأضاف أبن الاخ أن المنطقه التي وقع بها الحادث منطقه بها مصريين كثيرين والليبيين هناك يحبون المصريين

فإذا كان الأمر كذلك وحدث هذا التنكيل بعمي ومن المتوقع أن يحدث لأي مصري هناك فما الوضع في المناطق

التي تبغض المصريين لهذا نناشد السيد الرئيس ومؤسسات الدوله العمل علي حفظ كرامة و انسانية المصريين هناك .

وأنتقلنا لمسكن الام والتي تسكن بمحل إقامة الاخ الثاني للمجني عليه بنجع الطبل بروافع العيساويه مركز المنشاه بسوهاج

وتدعي السيدة ذكيه محمود عبد الرحيم أرمله تتخطي الثمانين من عمرها

والتي تكاد لا تبصر بعد أن وصلت لمسامعها الحادثه التي وقعت لابنها فلذة كبدها

وقالت أناشد الرئيس السيسي رئيس كل المصريين الذي لا يقبل أن يهان مصري في عهده

وأكدت أنها تدعي للرئيس السيسي ليل نهار بأن يحفظه الله كما حفظ هو مصر من شرور الإخوان ومطلبها الوحيد

أن يعيد لها أبنها نور عيني وأن يرحم معاناة أم بينها وبين الموت خطوات في أن تري أبنها الذي تركها

ليبحث عن لقمة العيش فحدث له ما حدث وأقسمت لنا بالله أنها لا تطلب من الدنيا سوي الأطمئنان علي أبنها

قبل أن تفارق الروح جسدها .

تركنا الأسرة ونظرات الجيران تلاحقنا وهي تطالب بحق مواطن مصري صعيدي تم التنكيل به
خارج حدود الوطن والتمثيل بجسده وهو علي قيد الحياه .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!