مال واعمال

اللجوء للبورصة أو البنوك للتمويل

يكتب الدكتور علي جمال عبد الجواد أستاذ إدارة الأعمال والمالية والمحاضر في عدد من قضايا الأمن القومي والقائم على المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، وورش التربية والتعليم .

أن هناك فارقا بين مشروع رأسماله يتراوح بين 20 ملايين و60 مليون جنيه ومشروع أخر يزيد رأسماله على 150 مليون جنيه ففى الحالة الأولى يصبح من اليسير إقامة المشروع من خلال قروض من البنك بالإضافة إلى رأسمال صاحب المشروع بينما فى الحالة الثانية يقرر أن يضع المستثمر كل رأس المال المطلوب.

ومن هنا يلجأ إلى التمويل من الخارج وهو ما يستحق أن يعمل له طرح عام ، أما لماذا يفضل المستثمرون الشركات المغلقة فيقول أننا بطبيعتنا نحب فلوسنا ولهذا لا يفضل المستثمرون شركاء غرباء معهم فى الشركة ويختارون أقارب أو أصدقاء كما أن الإجراءات والمصاريف تعتبر أحد العوامل المسئولة عن عزوف المستثمرين عن اللجوء للبورصة.

ولكى يتم اللجوء للبورصة أو البنوك للتمويل أن الأمر يتوقف على مدى إلحاح الحاجة للأموال وهل يفضل المستثمر أن يكون مشروعه مغلقا أم مفتوحا للاكتتاب وما هى اقتصاديات المشروع وكما يقول إن البورصة والبنك واحد .

فلو كان المستثمر يقترض من البنك فإن البنك يقترض من العميل والعميل نفسه هو الذى يشترى السهم غير الممكن الفصل فى هذا الأمر فهناك حالات يبدو فيها اللجوء إلى البورصة أيسر وأقل تكلفة كما هو الحال بالنسبة للتوسعات الجديدة فى الشركات القائمة وفى حالات أخرى يصبح اللجوء إلى البنك ضروريا حينما لا أتمكن من الحصول على السيولة اللازمة سريعا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!