مقالات

العراق وبـحر الفوضى غاب قوسين أو أدنى.

العراق وبـحر الفوضى غاب قوسين أو أدنى.
العراق وبـحر الفوضى غاب قوسين أو أدنى.
بقلم ا.غالب الحبكي / العراق
لا عصمة للـسكين التي تقتل بلا رحمة على حد سواء بيد الطرف الثالث أو الرابع أو الخامس أو الذي يقتل
ويختبى تحت عباءة تشرين ويلبس رادء التظاهر، فإن القاتل واحد و هو الذي خلق و سبب كل هذه الفوضى،
ووقف خلف كل هذه المخلفات والتراكمات من الفساد الإداري، والمالي، والفشل، والشلل الحكومي،
والذي جعل العراق يقع من هزيمة الى أخرى ومن عملية سياسية بائسة الى أخرى ومن هذا سياسي
الى سياسي أسوأ منه، والكرة تدور بين الأنفلات الى والانحلال الأمني والسياسي.
أن حقيقة مايجري في العراق اليوم ومنذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 ،
يتحمل الامريكان كافة المسوؤلية الدولية الذين احتلوا العراق ولم يستطيعوا بسط و بناء نظام حكم سياسي
ناضج في العراق ذات مؤسسات حكومية بعيداً تأثير التيارات والولاءات الحزبية، الشرقية، والغربية،
الإمريكان وحدهم هم يتحملون كل هذا الفشل السياسي و الاداري والمالي داخل العراق.
هم الذين كذبوا الكذبة الأولى بإسم الديمقراطية أوتوا بكذبة أخرى أكبر منها فهم الذين أعطوا وسلموا العراق لإيران،
ثم يطلبون و يريدون من العراقيين العزل الوقوف بوجه إيران وحلفائها ومن الاحزاب والتيارات الدينية والتي تحكم العراق اليوم والتي تدين بالولاء المطلق لإيران فلا يمكن عزل القوى السياسية اليوم عن إيران وهذه القوى كانت بالأمس تحت رعاية كل أنواع الدعم اللوجستي الإيراني..!
الإيرانيون بالأمس واليوم هم أصحاب الفضل في الرعاية والتمويل والتدريب ولديهم الارتباطات السياسية عميقة وهي بعيدة المدى، فلو لا وجود إيران بالأمس لم يكن لهذه القوى السياسية السيطرة و حكم العراق .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!