ادب وشعر

أهيم على جنبات قلبي

أهيم على جنبات قلبي

بقلم مصطفى سبتة

أهيم على جنبات قلبي يا أحبه
ربيع أخضر يا وِسْعَ رحبه
به الخلان كم طلبت فيافي
كذا الندمان قد ثملوا بنخبه
على كفَّيَّ يجري من نميري
نقيٌ، سائغٌ يا طِيبَ شربه
هما نهرين من ماءٍ محلّى
عذب الفرات من كبدي أصبه
أنا الساقي ولو فني إعتطاشاً
يسوقُ الروحَ في قُرَبٍ لصحبه
أنا الساقي وقد أجرت سحابي
إلى الأصحاب سبعوناً وشُعْبَه
فيبرق خافقي والنار تكوي
ضلوعي والحشا به ألف نُدْبَه
فلا رعدي يعكر صفو خِلِّي
ولا وجعي يَشِي للعينِ هدبه
بجسمي الحَمُّ لا أشكو ظموئي
لغير الله لم أُحلِلْ لِجُعْبَه
إذا ما الرٌبع قد جادوا بزاد
أنا من جاد يا رَبعي بقلبه
عزيز النفس إني يا ليالي
أقاسي الوجد و الأيام غربه
كريم الجد ورَّثني لعزٍ
أموت ولا أؤاتي الذُّل جنبه
أنا العاشق فخري في عشقي
ونحن على رؤوس الخلق نُخْبَه
أشد الجرح لا جاري عليم
ولا صحبي دَرَوا بالحالِ صعبه
اباري الحمل في صبر كعيسٍ
رفيق الصمت والأشواك دربه
فذاك الحال يا ليلى وإني
إذا عَجفُوا بنا فالكفُّ رطبه
فلا تلقي عليَّ اللوم ليلى
فعندي الحب حباً ليس لعبه
فإن أَحببتُ أروي من دمائي
شِعابَ الأرض من حجرٍ وتربه
وعشقي الآن في بلدي وداري
فإنَّ الموت فيها باتَ رغبه
فلا تأسي إذا لوحت كفي
وبُشِّرْتِي الحبيب قضى لنحبه
بقلبي عشت مفتونا بخضرا
وأحلى ما فؤادي قال شهبا
سلام الله يا أرجاء حلمي
على حوريةً شرقاً وغربا
لأي الحبِّ أرتشف إرتشافاً
ومِنْ فِيها أعبُّ الحب عبَّا
أيا ليلى هي الأيام تقضي
أيا ليلى خليلكُ فيكِ صبَّا
فليت الله يجمعنا بِيُسرٍ
إلهُ الكونِ للمشتاقِ ربّا
فلا والله لم ننكر وداداً
ولم ننسى فؤاداً هامَ حبَّا
وأختم باسمكَ اللهم ربي
وكيلي أنت فاحفظ من أحبه

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!