مقالات

متاهة الحياة.

كتب/محسن سعيد.
العالم كله مجرد أحداث في عقلي ربما ليست لها وجود إلا في خيالي! علي ماذا تظل تندب حظك وتلوم القدر علي أفعاله ما دخله هو أخبرني طالما بيدك القرار والاختيار إذن لما تتوقف تستمع للشكوة من كل إنسان لم يستمع جيداً في الدرس أن الحياة تصفعك أولا ثم تعطيك تجربتك التي كنت تستحقها ما يزعجني بشدة ويؤرق مزاجي يجعله في اضطراب مستمر هو” الفتنة ” لماذا صار المجتمع منحل هكذا لماذا تركت عصا التحكم لكل جاهل ظن أنه يستحق مكانه لا ترحب حتي هي به، لماذا نترك ما يسمي “بصراع المهرجانات” التي أفسدت الشباب والشخص الغريب القادم من البرازيل ما كل هذا أين الأخلاق أين الإسلام أين العلم أنظر لاضطهاد أحبائك في كل عالم لماذا صارت الألسنة خرساء لاتستطيع حتي النباح لقول حتي هذا خطأ “نحن نعترض”
الفكر
لماذا أصبح يعتمد علي الكتابة ومجرد كلمات مهمشة ألا يوجد من يماثل الرائع نجيب محفوظ لم اقري له إلا بضع صفحات ولكن أين الابتكار أين ولي زمن القوة والازدهار، أعلم الإجابة جيداً قبل أن تتفوهه بها نحن مهمشين إذا تحركنا يمينا أو يسار فربما نقع لذا من الأفضل البقاء هكذا
كيف لمصر العظيمة أن تقف هكذا الم يحن وقت” عصر القوة ” أين حضارة مصر التي كانت تبعث المعونات لكل بلدان العالم إلا يوجد إستثمار حقيقي
هل هذا ما نحتاجه “كسره خبز” وماذا بعد؟!
صارت كلمة “جهاد” كما يشير د. مصطفى محمود مهمشة في كل الكتب بل حتي أيضا كلمة “العدو الإسرائيلي” لا تلفظ علي لسان عربي ومن يفكر حتي أن تخرج من فمه ربما يقطع وهو حتي لم يصل الشعور له بأنه فقد لسانه حتي يظل أخرس إلي الأبد، اخاطب سيادة الرئيس بعمل خطة أولا: توفير العنصر الأساسي للشعب وهو خبزه.
ثانيا: الصناعة ما الذي يمنعنا من التقدم لدينا كل شئ لا يهم القيود الأمريكية لا يهم حتي إذا جعنا لكن هناك مقولة “خيراً لك أن تجوع بدل أن يحلق فوقك عدو وأنت لا تستطيع مجاراته” أنا أتفق مع إمداد الجيش بكل المعونات العسكرية.
قد تكون صورة لـ ‏‏طفل‏ و‏قطة‏‏
تعليق واحد
أعجبني

تعليق

التعليقات

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!