مقالات

المنوفية المحافظة الأولي الذي خرج منها أكبر عدد من الرؤساء والوزراء

 

تقرير: سحر عبد الحميد

لم يعقم رحم المحافظة الخصب من أن يلد العشرات من الرؤساء والوزراء والعلماء والفنانين وقيادي الجيش والشرطة.

المنوفية خلال أخر 100عام قالوا عنها بلد المشاهير هكذا إشتهرت “الأرض الطيبة”كما كانت تسمي من قبل فخرج منها العديد من أبنائها تقلدوا مناصب عدة وتفوقوا في شتي المجالات.

ونستعرض معكم الأن حقائب رؤساء ووزراء المنوفية

حقيبة الرؤساء:

الرئيس الراحل محمد أنور السادات من قرية ميت أبو الكوم بالمنوفية.

الرئيس الراحل محمد حسني مبارك بقرية كفر المصيلحة بالمنوفية.

الرئيس عدلي منصور بقرية طليات بمركز أشمون بالمنوفية.

حقيبة الوزراء:

تولى أكثر من 90وزيرا حقائب وزارية

كان أولهم الدكتور محمود فوزي الذي تولي رئاسة الوزراء مرتين في عهد الرئيس السادات،وكمال الجنزوري بإحدى قرى مركز الباجور وتولى أيضا رئاسة الوزراء أثناء تولي مبارك مقاليد السلطة، ثم عصام شرف بمركز الباجور وتولى رئاسة الوزراء في 2011،ثم هشام قنديل الذي تولى رئاسة الحكومة في عهد الإخوان،وكمال الشاذلي منصب وزير شؤن مجلس الشعب الشورى السابق والمشرف العام علي المجالس القومية، وأحمد زكي بدر وزير التعليم الأسبق، وصدقي صبحي وزير الدفاع وإبراهيم محلب الذي شغل منصب رئيس الوزراء في حتي سبتمبر 2015،ثم عبدالعزيز فهمي ووجدي علم وفخري عبدالنبي وأحمد سميح جميعهم كانوا في وزارة العدل في فترات مختلفة، وغيرها من الأسماء اللامعة.

وإلي حقيبة وزارة الأوقاف:

حصدت المنوفية علي عدة ألقاب منها “كرسي المشيخة والإمامة”بداية من تولي إبراهيم الباجوري منصب الإمام وشيخ الأزهر ولاحقا الشيخ عبدالمجيد سليم شيخ الأزهر الأسبق.

ومن حقيبة الأوقاف إلى الحقيبة الحربية:

أولهم المشير محمد عبدالغني وورائه اللواء أحمد رشدي واللواء زكي بدر واللواء محمد عبدالحليم موسي.

وأخيرا حقيبة الفن:

الفنان الراحل سعيد صالح، وصلاح السعدني،وممدوح عبدالعليم، وماجدة الصباحي، وإبراهيم سعفان،ومحمود المليجي ورياض الخولي،وفاروق الفيشاوي،وتوفيق الدقن وغيرهم.

هناك عدة عوامل هي السبب في خروج هذا الكم من الرؤساء والوزراء من المنوفية،فأولهم موقع المنوفية الجغرافي كان السبب وضلع كبير فيها هي عليه الأن فبسبب قرب القاهرة من المنوفية وكثرة عدد سكانها وحبهم للسفر أصبحت الهجرة إلزامية بين الأسر،فعدد سكان محافظة المنوفية يبلغ 4مليون نسمة تقريبا،يمثلون5%من إجمالي عدد سكان مصر،وتعتبر المنوفية سابع أصغر المحافظات حجما،وتعتبر المنوفية وسوهاج أكثر محافظتين طاردتين للسكان بحثا عن لقمة العيش.

ويعد التعليم عامل أخر في خروج هذه النماذج المشرفة فيبلغ عدد تعليم أبنائها نحو90%من عدد سكانها فهو وسيلة أخري للترقي الإجتماعي في المنوفية.

وسميت المنوفية نسبة إلي مدينة منوف التي يرجع تاريخها إلي العصر الفائرعوني والتي إشتهرت كثيرا بالذهب.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!