محافظ أسوان يعطى تعليماته بالتحرك المفاجئ للتدريب العملى بإحدى المناطق الجبلية لمواجهة توقعات الطقس السئ
محافظ أسوان يعطى تعليماته بالتحرك المفاجئ للتدريب العملى بإحدى المناطق الجبلية لمواجهة توقعات الطقس السئ

محافظ أسوان يعطى تعليماته بالتحرك المفاجئ للتدريب العملى بإحدى المناطق الجبلية لمواجهة توقعات الطقس السئ

كتبت سناء الفقي .. أسوان

فى إطار الإجراءات والتدابير الإحترازية و رفع درجة الإستعداد و حالة الطوارئ لمواجهة توقعات الطقس السىء وإحتمالية هطول أمطار وسيول مع إقتراب فصل الشتاء أعطى اللواء أشرف عطية محافظ أسوان تعليماته للعناصر المشاركة فى سيناريو التدريب العملى أثناء الإجتماع بهم بالتحرك بشكل مفاجئ تجاه منطقة خور أبو صبيرة الجبلية عقب ورود بلاغ لغرفة عمليات المحافظة بحدوث أمطار غزيرة بالمنطقة وما نتج عنه من حالات وفيات ومصابين وتصدعات بالمنازل وسقوط أشجار مع حدوث ماس كهربائى بأعمدة الضغط العالى ، بجانب غمر الطريق الزراعى الشرقى أسوان / القاهرة وبعض الزراعات بالمياه حيث وصلت 3 سيارات إسعاف لموقع البلاغ بعد 5 دقائق من إجمالى 10 سيارات ، ثم وصلت باقى العناصر المشاركة بمعداتها تباعاً فى وقت قياسى لإحتواء تداعيات الواقعة والتى سيطرت على التداعيات بقيام كل جهة بتنفيذ المهام المكلفة بها بالشكل المطلوب ، وقد حضر الإجتماع التنسيقى الدكتور أحمد شعبان نائب المحافظ واللواء حازم عزت السكرتير العام للمحافظة ، بجانب مسئولى كافة العناصر المشاركة في التدريب العملى ، بالإضافة إلى رؤساء المراكز والمدن حيث وجه اللواء أشرف عطية رؤساء الوحدات المحلية بضرورة التنسيق فيما بينهم لإتخاذ كافة التدابير لمواجهة الأمطار والتعامل الفورى معها مع تفعيل غرف العمليات الفرعية وإدارة الأزمات والكوارث بجميع قطاعات المحافظة وربطها بغرفة العمليات الرئيسية بالديوان العام ، مشدداً على مسئولى الرى و شركة مياه الشرب والصرف الصحى تنفيذ أعمال تطهير وتسليك جميع البالوعات وغرف التفتيش مع مراجعة المعدات والسيارات المستخدمة ، بجانب مراجعة مخرات السيول و البرابخ أسفل الطرق السريعة والسكك الحديدية بإجمالى 36 مخر صناعى و 23 سد حماية وحاجز ترابى و 13 بحيرة صناعية ، وأمر محافظ أسوان بضرورة مراعاة تطبيق الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا ومجابهة الأمراض الوبائية الأخرى بتنفيذ أعمال الرش والتطهير والتعقيم ، وأيضاً التأكد من صلاحية المهمات بمخازن الإغاثة بجميع الإدارات التابعة لمديرية التضامن الإجتماعي وجمعية الهلال الأحمر ، علاوة على جاهزية قطاع الكهرباء بتزويد المناطق المتضررة ودعم معسكرات الإيواء بماكينات الديزل ومولدات كهرباء ، مكلفاً مديريات الشباب والرياضة والتربية والتعليم والتضامن الإجتماعى والتموين بتوفير الخيام والأسرة والبطاطين و الإعاشة اللازمة ، بالإضافة إلى صرف الإعانات العاجلة والتعويضات لمتضررى السيول ، فضلاً عن مراجعة موقف السلع التموينية الأساسية وكافة أنواع الوقود والمحروقات ، وشدد أشرف عطية على أهمية أن يسبق ذلك قيام رؤساء المراكز والمدن والمديريات المشتركة عمل حصر وتسجيل بيانات المعدة والسائق ووسيلة الإتصال لتحقيق التواصل والتأكد من صلاحية وجاهزية جميع العربات والمعدات وإعطاء تمام إستعداد لأطقم الطوارئ لتكون جاهزه للتعامل الإيجابى والسريع مع أخطار السيول فى حال حدوثها .

تعليق واحد
أعجبني
تعليق

التعليقات

عن Ebrahim Hamed