ما بين عام مضي وعام آت

بقلم – خلف الله العيساوي
ونحن نودع عام مضي و نستقبل عام جديد تزاحمنا الطموحات والتحديات في تحقيق ما لم نتمكن من تحقيقه في العام المنقضي وهذا يستوجب علينا القيام بأطلالة سريعة علي العام المنصرم لنأخذ منه العبره والعظه ونستمد منه القوه والأصرار علي مواصلة مسيرتنا .
فعلي المستوي العالمي ما حدث بأمريكا القطب الأوحد في هذا العالم من نتيجة أنتخابات خسر فيها الرئيس الحالي وتم أنتخاب رئيس جديد للولايات المتحده وإن لم يتم تنصيبه للرئاسه بعد والرعب الذي سيطر علي معظم الدول الأوربيه نتيجة فيرس كورونا المتجدد وما تركه من آثار اجتماعيه واقتصاديه علي سائر الدول .
وناتي لصراع المذاهب في الدول العربيه في اليمن الذي كان يسمي اليمن السعيد قبل نكبة الحرب التي كادت أن تأكل الأخضر واليابس وكذلك تقسيم دولة العراق والصراع الدائر هناك وفي معظم الأحوال الخاسر فيها هو المواطن العربي وناتي للبنان وسوريا الجريحه وفلسطين الثكلي التي أدار ظهورهم لها معظم الحكام وتغاضوا عن دعم قضيتها الابدايه وسط صراع مستمر من المستوطن الغازي المسمي بالصهيوني ولنضف علي ذلك العلاقات المرتبكه بين دول الخليج وتبادل الأتهامات فيما بين أنظمتها ولا يفوتنا السودان التي تدفع ثمن ثورتها علي نظام مستبد أختلس معظم ثرواتها وليبيا ما بعد القذافي وصراع التورته فيها كل يحاول أن يحصل علي نصيبه منها وننظر أقصي المغرب العربي فنجد دولة المغرب الشقيقه وقد أعلن النظام الحاكم فبها التطبيع الكامل مع العدو الصهيوني رغم حالة الرفض الشعبي .
فقد شهد العام المنقضي وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي تنحي عن الحكم قبل عشر سنوات من اليوم وتلي رحيله حاله من الأستعطاف عليه و كذلك حالة أخري من التشفي منه ومن بعده رحيل الرئيس الأخواني محمد مرسي العياط في محبسه وضياع شعار مرسي راجع ليسدل الستار علي أسوء فترة حكم شهدتها مصر قبل أن يثور الشعب ويطالب بتدخل الجيش وأستجابة الفريق السيسي لمطالب الشعب المصري لتبدأ مصر عصر جديد وأنتشار فيرس كورونا المتجدد وتعطيل الدراسة بالجامعات والمدارس وتطبيق الحظر ووقف حركة الطيران و التنقل بين البلدان وأنتخابات مجلس الشيوخ وتلاها أنتخابات مجلس النواب تلك كانت أهم محطات العام الماضي .
وهانحن ندعو الله أن يشهد العام الجديد أنفراجة علي مستوي العام كله وعلي عالمنا العربي وعلي شعبنا المصري وتنعم مصرنا بالتنميه الأستقرار بعدما تم أجتثات الأرهاب الأسود من جذوره .
وعلي المستوي الأقليمي نتمني أن يتم أنشاء منطقة تجنيد سوهاج لترحم شبابنا وأهلنا من مشقة الذهاب إلي أسيوط وتشغيل الميناء النهري بمحافظة سوهاج والواقع في منطقة مركز المنشاه لخلق حالة من التنميه والرواج و كذلك أن ينتهي مشروع الصرف الصحي لمركز ومدينة المنشاه و أدخال الغاز الطبيعي للمركز الذي عاني طويلا من الأهمال والفساد .
بقي أن نؤكد أن كل هذه الأمنيات لن تتحقق بالنوم والأحلام لكنها ستتحقق بالسعي والكد والجهد الجهيد والله أسال أن يرفع عنا البلاء والغلاء والوباء وأن ينتهي فيرس كورونا الذي أرعب العالم بأسره فكرونا هذا ماهو إلا جند من جنود ربك وما يعلم جنود ربك الا هو .
الله سبحانه و تعالي أرسل هذا الفيرس الصغير بعد أن طغي العباد وأنتشر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ولكي يتعظ من يتعظ ويعود إليه من عباده من يعود سبحانه وتعالي هو الوحيد القادر أن يصرفه عنا للأبد .

عن Sayed .Egy.Alex