شوقي يدق المسمار الأخير في نعش منظومة التعليم
شوقي يدق المسمار الأخير في نعش منظومة التعليم

شوقي يدق المسمار الأخير في نعش منظومة التعليم

بقلم الكاتب الصحفي /فؤاد غنيم
منذ ان جاء وزير التربيه والتعليم طارق شوقي ليتولي هذه المسؤليه وهو يحاول جاهدا القضاء علي ما تبقي من منظومة التعليم في مصر بتقديم حلول ومعالجة أخطاء وتداعيات الماضي بطريقه غير منطقيه وغير قابله للتطبيق ولاتعالج المنظومه التعليميه المتهالكه والتي أصبحت غير قادره علي تلبية إحتياجات المجتمع وتحقيق أهداف العمليه التعليميه
حلول ومعالجات متناقضه ولا تقيم منظومه متكامله للعمليه التعليميه
وهذا يدل علي العجز وقلة الحيله لمن تصدر المشهد ليضع حلولاً ويعالج أخطاء الماضي وتطوير منظومة التعليم بشكل يناسب العصر
أولاً:
قلنا مراراً وتكراراً أنه ليس من مهام وزير التربيه والتعليم ولا من إختصاصاته وضع سياسة وخطط وبرامج وإسترجيه التعليم لان ما يقدمه وزير التعليم يعبر عن أفكاره هو ورؤيته هو ولا عبر عن المجتع والدوله ورؤيته في تحقيق أهداف المجتمع من التعليم
لذلك طالبنا مراراً وتكراراً بإنشاء مؤسسه تربويه وعلميه متخصصه او عدة مؤسسات متخصصه لوضع إستراتيجيه وسياسه التعليم تصلح ل٢٠ او٣٠ سنه ويكون مهمة الوزير والوزاره تنفيذ السياسه التي تم وضعهامن قبل مؤسسه متخصصه كما يحدث في كل دول العالم
لاننا عشنا وعاش المجتمع المصري لعدة عقود في تجارب مع كل وزير وكلها بأت بالفشل
ثانياً:
ماذا قدم معالي الوزير لإصلاح منظومة التعليم أو لإنشاء منظومه جديده تُلبي إحتياجات المجتمع من التعليم وتحقيق الأهداف من منظومة تعليم متميزه
١- مشرع التابلت الذي بدأ به منظومة التعليم الجديده ثبت فشله في كل العالم فهو مشروع فاشل وليس له قيمه من الناحيه العمليه وأثناء التطبيق العملي ظهرت له مشاكل كثيره
٢_التعليم الإلكتروني الذي قدمه الوزير بجميع أنواعه له مشاكل كثيره ولايمكن البناء عليه
ومن المهم جداً أن يعلم الوزير أن إستخدام التابلت والتعليم الإلكتروني إذا نجح فهو يقدم المعلومه فقط
وليعلم معالي الوزير والقائمين علي العمليه التعليميه أن التعليم ليس هدفه الحصول علي المعلومه بل التعليم هو حياه كامله يعيشها الطالب داخل مجتمع المدرسه يتعلم ويكتسب المهارات والخبرات والسلوكيات والقيم والاخلاق
وروح التعاون والتسامح ويمارس الأنشطه المختلفه رياضيه وثقافيه وفنيه علميه وأدبيه كل هذه القيم لبناء الشخصيه
التي تفيد وتطور المجتمع
لأن من أهم أهداف التربيه بناء الشخصيه ولا شك أن التعليم الإلكتروني لايبني شخصيه بل سوف يهدم الشخصيه المصريه
٣- ولهذا و من المؤسف أن تدور الحرب بين الوزارة والمعلمين وأولاياء الأمور والطلاب علي من أين يكتسب الطالب المعلمومه من المدرسه او مجموعة التقويه ام من السنتر او الدرس الخصوصي وهذا للاسف كله بعيدا عن اهداف العمليه التعليميه وليس له قيمه فالتعليم كما قلنا حياه كامله يعيشها الطالب كما قلت وليس فقط الحصول علي المعلومه فالمعلومه هي أحد عناصر العمليه التعليميه وليست كلها
٤- قانون إمتحان الثانويه العامه الذي وضعه الوزير بعيداً عن المؤسسه الشرعيه التي تصدر القوانين وهي مجلس النواب هو مخالف بشكل صريح للدستور وكل القوانين
الإمتحان الإلكتروني غير قانوني وغير دستوري لانه لا يحقق العداله ولا تكافؤ الفرص ولا يوجد في أي مكان في العالم
والاخطر أن يتضمن القانون صراحه فكره التحسين والذي أكد عليها الوزير أثناء المؤتمر والذي يخالف كل القوانين والدستور وقد كان التحسين في التسعينات من القرن الماضي وصدر حكم المحكمه الإداريه ببطلان هذا النظام وتم إلغاءه
فلماذا يصر الوزير علي إعادة التحسين في أهم مرحله من مراحل التعليم
٥- من المؤسف حقاً ان الحكومه تعمل خارج نطاق القانون والدستور وتخالف بشكل صارخ القوانين والدستور وتطلب من المواطن أن يحترم ينفذ القانون وهي السباقه دائماً لمخالفة القوانين ومواد الدستور
فهل في القانون مواد الدستور ما يعطي الحق للحكومه ممثله في وزير التعليم أن يضع قانون بعيد عن السلطه الشرعيه
وهل يوجد ما يعطي الوزير الحق في مخالفه أحكام القضاء
والتي صدر بحق نظام التحسين
أخيراً من أجل مصلحه هذا الوطن ومصلحة هذا الشعب الذي عان كثيراً ومن أجل البناء والتقدم والإزدهار أدعو الجميع لمراجعه موقفه
وأن يتعاون الجميع لبناء منظومه تعليميه متميزة تلبيي إحتياحات المجتمع وتؤدي إلي التقدم والإزدهار وتلغي كل السلبيات في نظام التعليم الحالي وعلي رأسها الدروس الخصوصيه
هذا والله علي ما أقول شهيد

 

شوقي يدق المسمار الأخير في نعش منظومة التعليم
شوقي يدق المسمار الأخير في نعش منظومة التعليم

عن Wafaa Daramalli