ذكر النبي موسى عليه السلام....
ذكر النبي موسى عليه السلام....

ذكر النبي موسى عليه السلام….

كتب/محمد فرغلي..

بعد أن وصل إليه أبوه يعقوب وأخوته جميعهم من أرض كنعان – وهي الشام – بسبب المحل، وعاش معهم مجتمعين سبع عشرة سنة، ومات يعقوب وأوصى إلى يوسف أن يدفنه مع أبيه إسحاق، ففعل يوسف ذلك..
وسار به إلى الشام، ودفنه عند أبيه، ثم عاد إلى مصر، وكان وفاة يوسف بمصر، ودفن بها، حتى كان من موسى وفرعون ما كان…
فلما سار موسى من مصر ببني إسرائيل إلى التيه نبش يوسف وحمله معه في التيه حتى مات موسى، فلما قدم يوشع ببني إسرائيل إلى الشام، دفنه بالقرب من نابلس، وقيل عند الخليل عليه السلام…
ذكر شعيب..
ثم الله تعالى شعيباً – عليه السلام – إلى أصحاب الأيكة وأهل مدين، وقد اختلف في نسب شعيب فقيل:
إنه من ولد إبراهيم الخليل، وقيل : من ولد بعض الذين آمنوا بإبراهيم وكانت الأيكة من شجر ملتف، فلم يؤمنوا، فأهلك الله أصحاب الأيكة بسحابة، أمطر عليهم ناراً الظلة، وأهلك الله أهل مدين بالزلزلة.
ذكر موسي عليه السلام..
أرسل الله تعالى موسى بن عمران بن قاهاث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل – عليه السلام نبياً، بشريعة بني إسرائيل،..
وكان من أمره أنه لما ولدته أمه كان قد أمر فرعون مصر – واسمه الوليد – بقتل الأطفال، فخافت عليه أمه وألقى الله تعالى في قلبها أن تلقيه في النيل، فجعلته في تابوت، وألقته، والتقطته آسية امرأة فرعون، وربته وكبر، فبينما هو يمشي في بعض الأيام إذ وجد إسرائيلياً وقبطياً يختصمان،..
فوكز القبطي فقتله، ثم اشتهر ذلك، وخاف موسى من فرعون، فهرب وقصد نحو مدين، واتصل بشعيب وزوجه ابنته واسمها صفورة، وأقام يرعى غنم شعيب عشر سنين….
ثم سار موسى بأهله في زمن الشتاء وأخطأ الطريق، وكانت امرأته حاملاً، فأخذها الطلق في ليلة شاتية، فأخرج زنده ليقدح، فلم يظهر له نار، وأعيا مما يقدح، فرفعت له نار، فقال لأهله :
” امكثوا إني آنست ناراً سأتيكم منها بخبر، أو آتيكم بشهاب قبس، لعلكم تصطلون ” ” فلما دنا منه رأى نوراً ممتداً من السماء إلى شجرة عظمية من العوسج،
وقيل من العناب، فتحير وخاف ورجع، فنودي منها.
ولما سمع الصوت استأنس وعاد، فلما أتاها نودي من جانب الطور الأيمن من الشجرة : أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين….
ولما رأى تلك الهيبة علم أنه ربه، فخفق قلبه وكل لسانه، وضعفت بنيته، ثم شد الله تعالى قلبه، ولما عاد عقله نودي أن اخلع نعليك إنك بالواد المقدس، وجعل الله عصاه ويده آيتين….
ثم أقبل موسى إلى أهله، فسار بهم نحو مصر، حتى أتاها ليلاً، واجتمع به هارون وسأله : من أنت؟
فقال أنا موسى، فاعتنقا وتعارفا، ثم قال موسى :
يا هارون إن الله أرسلنا إلى فرعون، فانطلق معي إليه، فقال هارون سمعاً وطاعة، فانطلقا إليه، وأره موسى عصاه ثعباناً فاغراً فاه حتى خاف منه فرعون، فأحدث
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏محيط‏‏

تعليقان
أعجبني

تعليق

التعليقات

عن Ebrahim Hamed