حيلة استخدمتها إحدى السيدات في فرنسا ليزداد تعلقه بمنزل الزوحية
حيلة استخدمتها إحدى السيدات في فرنسا ليزداد تعلقه بمنزل الزوحية

حيلة استخدمتها إحدى السيدات في فرنسا ليزداد تعلقه بمنزل الزوحية

ليلى أبو النجا

 

– في القرون الوسطى في إحدى البلدات الفرنسية.
– كانت النساء تحصلن على سُم مُخفف يضعنه في طعام الرجل في الصباح و عند عودته يقومون بإعطاءه المُضاد في بداية الليل فلا يُؤثر هذا السم على الرجل و لكن !

– في حالة عدم رجوعه إلى البيت و مبيته في مكان آخر يتأخر حصوله على الترياق فيُصاب الرجل بصُداع و غثيان و ضيق تنفس و كآبة و آلام.
– و كلما زادت فترة غياب الرجل عن بيته كلما زاد تأثير السم !

– و عند عودته إلى منزله تُعطيه زوجته الترياق دون علمه فيتحسن حاله في غضون دقائق.
– وكان الرجل يُخدع بهذه الحيلة فيُخيل له أن البُعد عن المنزل يُسبب له ألم و كآبة و غثيان، فيزداد تعلُقاً بمنزلهِ و زوجته.

 

حيلة استخدمتها إحدى السيدات في فرنسا ليزداد تعلقه بمنزل الزوحية
حيلة استخدمتها إحدى السيدات في فرنسا ليزداد تعلقه بمنزل الزوحية

عن admin