تأملات فى ذكرى ثورة ٣٠ يونيو
تأملات فى ذكرى ثورة ٣٠ يونيو

تحية تقدير وعرفان لأبطال مصر العِظام

بقلم ربيع جودة

أبناء مصر الكرام أنظروا حولكم، وأسجدوا شكراً لربكم أن حباكم جيشاً عظيماً هو أفضل جيوش العالم وأبناؤه خير أجناد الأرض

تحت قيادة حكيمة وابناً باراً لبلده تصدى لكل المؤامرات الإرهابية التى تحاك لمصر من دول وأجندات ومخابرات أجنبية وتنفذها الجماعات الإرهابية ؛ إن ما يحدث فى العراق من أكثر من عشرين عاماً تلك الدولة التى كانت تعد من الدول العظمى بخيراتها وثرواتها

من بترول وزراعة وصناعة ومياة وفيرة كانت تجتذب ملايين وملايين من الشرق والغرب، للإستثمار فيها والعمل فى مشاريع ومصانع جاذبة، وكان يعد جيشها من أقوى الجيوش.

كيف صار حالها بمؤامرات وتدخلات الغرب فيها؟!
أنظروا إلى لبيا التى كانت دولة واعدة بثرواتها وخيراتها، كيف آل إليه حالها من حروب أهلية ومؤامرات أجنبية خبيثة؟!

أنظروا إلى سوريا التى كانت تعد دولة آمنة وسعيدة وجاذبة ، كيف صار حالها منذ أكثر من عشر سنوات؟ دمار وتشريد أهلها وقتل أبنائها ونسائها..

يا لهول ما صار إليه حال لبنان الذى كان يعد واحة العرب من الأمان والاستقرار ..

أنظروا إلى حال اليمن السعيد كيف تبدل حالها وتغير كل شئ فيها إلى دمار وقتال وحروب أهلية وتخريب لكل منشأتها، فالمرض والجوع والفقر هم لسان حالها اليوم؛ وذلك لتدخل الغرب فيها وقتال أهلها من الجماعات الإرهابية…

إن ما كان يدبر لمصر أخطر من ذلك بكثير ، لان مصر هى مركز الثقل وهى العمود الفقرى للأمة العربية؛ هى أم الحضارة التى يراد لها التفتيت وحاول كل الشياطين من الغرب وعملاؤهم من الجماعات الإرهابية بتمويلات تبنى جيوشاً

كانت المؤامرات من الداخل والخارج، إلا أن الشعب المصرى تحت قيادة البطل الحكيم و وقوف جموع الشعب المصرى حوله وتصدى أبناء القوات المسلحة وأبناء الشرطة بما ضحوا من أبنائهم ودمائهم الطاهرة فى هذه المؤامرات

وتم تدمير كل محاولاتهم و إفساد كل مؤامراتهم وانتصرت مصر على أعدائها وحافظت على كل ترابها ببسالة الجيش والشرطة فحفظ الله مصر وحفظ جيشها وشرطتها ذراعا الأمن والأمان…

 

تحية تقدير وعرفان لأبطال مصر العِظام
تحية تقدير وعرفان لأبطال مصر العِظام

عن mohamed elfaram

المستشار الاعلامي و مدير المكاتب الدولية لوكالة روتانا نيوز الاخبارية الدولية