المرأة …. البيت

كتب دكتور فوزي الحبال

المرأة …. البيت
نسب الله عز وجل البيت إلى المرأة رغم أنه ملك للرجل ، ولكن الرجل يسكن عند زوجته ( لتسكنوا اليها ) نعم إنها بيوت زوجاتكم ، انتبه البيت لزوجتك وليس لك .
من كنوز القرآن الكريم هذه الآية { لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ } يوجد ايات يُذكر فيها كلمة بيت مقترنة بالمرأة فوجدت هذه الآيات التي تطيب خاطر المرأة وتراعي مشاعرها وتمنحها قدرا عظيما من الاهتمام والاحترام والتقدير .

قال تعالى: { وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِه ِ} ﴿٢٣ يوسف﴾
امرأة العزيز تراود يوسف وتهم بالمعصية ورغم ذلك لم يقل الله عز وجل وراودته امرأة العزيز أو وراودت امرأة العزيز يوسف في بيته .
قال تعالى : { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ } (٣٣ الأحزاب)
قال تعالى : { وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ } ﴿٣٤ الأحزاب﴾
هذه البيوت ملك للنبي صلى الله عليه وآله وسلم
ولكنها نُسبت لنسائه ، ياله من تكريم .
قال تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنّ } ﴿١ الطلاق ﴾ .
حتى في أوقات الخلاف وحين يشتد النزاع وتصل الأمور إلى الطلاق الرجعي هو بيتها .
تبقى آية واحدة لم ينسب فيها البيت للمرأة وهي ،
قال تعالي : { وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً } ﴿١٥ النساء﴾
أما عندما أتت المرأة بالفاحشة وبشهادة أربعة شهود عدول لا ينسب البيت لها الآن يسحب التكريم .
أي جمال ودقة في آيات الله فسبحان من كان هذا كلامه .


ما أعظمك يا الله !
والله ما رأيت ديناً يصون ويرفع قدر المرأة مثل الاسلام .
هذه حقوق المرأة في كتاب الله وليست حقوقها عند مدعي الحرية والسفور والانفلات .
لو خلقت المرأة طائراً لكانت طاووسآ ، لو خلقت حيواناً لكانت غزالة ، لو خلقت حشرة لكانت فراشة ، لكـنـها خـلـقـت بـشـراً فأصبحت حبيبة و زوجة وأماً رائعة ، و أجمل نعمة للرجل على وجه الأرض فلو لم تكن المرأة شيء عظيم جداً لما جعلها اللّه حورية يكافئ بها المؤمن في الجنه .
حقيــقه أعجبتنـــي واصعبهآ تعآملآ لـدرجة أن وردة ترضيهآ ، وكلمة تقتلـها .
رائعة هي الأُنثى في طفولتها تفتح لأبيها بابا في الجنة ، وفي شبابها تُكمل دين زوجها ، وفي أمومتها تكون الجنّة تحت قدميها .

عن Roshdi Ied