العلاقات السوية
العلاقات السوية

العلاقات السوية

الكاتبة فاطمة المصرى

هى العلاقات المريحة الصافية التى لا يشوبها شئ ، العلاقات السوية هى المحبة والإخلاص بدون مصالح وبلا أهداف ، من غير عتاب ولوم وبعيدة عن القيل والقال ، مهما غبت عنهم تجدهم بنفس الطيبة والمحبة هى علاقات غير مرهقة لصاحبها لا تحتاج لمبررات أو أعذار أو حتى إعتذار ، أصحاب القلوب النظيفة ناصعة البياض من يتحملون تقصيرك ومحسنين الظن بك ومتسامحين ، هم أشخاص تمنحك الفرصة للحديث وترد غيبتك وتهتم بك وتشجعك ومحبين للخير لك ، يحزنوا لحزنك ويفرحوا لفرحك ، العلاقات السوية علاقات صحية يغيب فيها الندية ويسود فيها التفاهم والإحتواء بعيدة عن الكراهية والحقد ، وهى علاقات متبادلة فيها عطاء بلا إنتظار مقابل و فيض من الحب والإحترام ، الأشخاص المتوازنة نفسياً هم أصحاب العلاقات السوية يتسمون بالمحبة الصادقة والإبتسامة الرقيقة النابعة من القلب الصافي ، صحبة الكرام ولطفاء القول من يمدحونك وينسون أنفسهم ، الذين لا تحتاج إلى أن تتجمل أمامهم ، بسطاء الروح وعندهم حكمة وعقل راجح ، لايسخروا من أحد ولا ينافقوا أحد ، من لا تندم على صحبته ولا يتخلى عنك ، من يتمتعوا باللين والرضا والقناعة أصحاب الأخلاق العالية ، ذات الروح الحكيمة السامية الرحيمة من يتغافل عن الزلات ، ويكرم من حوله ويصلح عيوبه وفى صحبته راحة وأمان ، أحط نفسك بأشخاص يمكنك التواصل معهم علاقتهم متينة لا تتأثر من ضغوط الحياة فالعلاقات المؤذية علاقات مرهقة تزيد همومك وإذا كانت هذه العلاقات مفروضة عليك فعليك أن تتقبلها وتعتبرها إبتلاءات ، أما العلاقات الجيدة هى تأتى نتيجة حسن إختيار الأشخاص فى حياتك وهى التى تضمن لك الصحة والسعادة ولا تؤثر على حياتك بالسلب مثل العلاقات المعقدة التى تخسر بها نفسك ، العلاقات السوية هى أطرافها ناس سوية علاقتهم سهلة دون ضغط على نفسية بعض ويمنحوا الدعم النفسى لبعض قلوبهم حنونة تتقبل الأخطاء والأعذار وتتفهم اختلاف الطباع والعادات والأفكار ولا تقسو على من تحب وحبهم بلا شروط تتقبل الشخص بعيوبه ومميزاته ويكون بطبيعته معه لا يتصنع ولا يتكلف ولا يتعصب فالتحكم والسيطرة على إنفعالاتك تجعل العلاقة مستمرة ومستقرة هادئة ، نجاح العلاقات باصلاح علاقتك أولاً مع الله وتوطيد علاقتك بالتقرب إليه بالعبادات ، ثم مع الآخرين باللين وليس بالقسوة ، علاقتك مع الأهل والأصدقاء والجيران وزملاء العمل وزملاء الدراسة يجب أن تكون علاقة طيبة كلها مودة واحترام ، التوازن فى العلاقة هى سبب إنجاحها لا إفراط ولا تفريط بمعنى أن تقدم تنازلات ولكن لا تعيش دور الضحية وتتنازل أكثر من اللازم استمرار العلاقات بالتوازن وليس بكثرة التنازلات وإنما بالرحمة والمحبة والإهتمام ، حافظوا على العلاقات المتوازنة السوية فهى أكثر العلاقات صحة وإستمرار ولا تبحثوا عن إنسان مثالى فلا يوجد شخص كامل وكلنا بنا عيوب .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏‏‏وقوف‏، ‏‏شجرة‏، ‏نبات‏‏‏، ‏‏زهرة‏، ‏‏سماء‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏

١
تعليق واحد
أعجبني
تعليق

التعليقات

عن Ebrahim Hamed